آخر تحديث للموقع 12:42:08 05/08/2014
بمناسبة اليوم العالمى لمساندة ضحايا التعذيب : المركز يطالب ...  :::   إصدار ما يفوق 1264 حكما بالاعدام يهدد الحق في الحياة في مصر   :::   التحرش الجنسي والتعذيب امتهان للكرامة الانساية وانتهاك للحق في ...  :::   المركز يطالب بإلغاء عقوبة الاعدام في مصر  :::   توصيات ورشة عمل التقاضي على درجتين في مصر بعد دستور 2014  :::   للمرة الثالثة على التوالى : انتخاب " ناصر أمين " عضوا بمجلس إدارة ...  :::   المركز ينظم ورشة عمل حول التقاضي على درجتين في مصر بعد دستور 2014  :::   المركز يطالب بالحد من الاسهاب في إصدار أحكام قضائية بالاعدام في ...  :::   تهديد حق القضاة في الحياة يهدد أوضاع العدالة في ليبيا  :::   الدورة التدريبية الخامسة لتدريب وتمكين المحاميات الشابات من أجل ...  :::  

في ذكرى الاعلان العالمى لحقوق الانسان : المركز يطالب الدول العربية ، التصديق والانضمام الى المحكمة الجنائية الدولية وإلغاء عقوبة الاعدام


 

القاهرة في 10 ديسمبر 20132

في ذكرى الاعلان العالمى لحقوق الانسان :

المركز يطالب الدول العربية ، التصديق والانضمام الى المحكمة الجنائية الدولية

وإلغاء عقوبة الاعدام

يصادف اليوم 10 ديسمبر 2013 الذكرى  الخامسة والستين،  على إعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة لأهم وثيقة أممية تجسد في موادها الثلاثين ، على قدم المساواة ، وفي إطار من احترام الكرامة الانسانية المتأصلة في بنى البشر ،  لحق الانسان في الحياة الكريمة و الحرية  والتعبير والعمل والتعليم والمعتقد والمشاركة في الحياة العامة دون قهر أو تمييز ،بسبب اللون أو اللغة أو الدين أو الجنس أو المنشأ الاجتماعى أو المركز الاقتصادى أو الرأى السياسي.

  وعلى الرغم من التطور الذي لحق هذه القيم الإنسانية ، وتفعيلها من خلال الاتفاقيات والتعهدات الدولية ، إلا أن عديدا من هذه الحقوق والحريات الأساسية رغم إقرارها على كافة المستويات الدولية والوطنية ، تتعرض لانتهاكات مخلة وجسيمة في انحاء شتى من العالم ، سيما الدول العربية ، التى لازالت حتى وقتنا الراهن ينتهك فيها الحق في الحياة والحق في السلامة الجسدية والحق في الحرية والحق في العدالة والحق في حرية الرأى والتعبير والحق في المعتقد ،والحق في محاكمة عادلة ومنصفة  ، ولا زال التمييز على أساس الدين أو المعتقد أو الجنس أو الرأى السياسي  ملحوظا في هذه الدول. ، الأمر الذي دفع العديد من شعوب الدول العربية للثورات ضد نظم تسلطية وديكتاتورية تنتهك الحقوق والحريات ، فيما يطلق عليه " الربيع العربي ".

ويرى المركز أنه على الرغم من  أنه لم يعد مبقولا على كافة المستويات ، إنكار فكرة عالمية حقوق الانسان ، التى بدت ملامحها في الاعلان العالمى لحقوق الانسان ،إلا أن  العديد من حكومات الدول العربية،  لا زالت تحول بين شعوبها وبين الحريات والحقوق التى نادى بها الاعلان العالمى لحقوق الانسان ، والمعمول والمعترف بها على  نطاق واسع ، ولازالت هذه الحكومات تحجم عن التصديق أو الانضمام الى التعهدات الدولية ذات الصلة بحماية حقوق الانسان ، سواء في ذلك الحقوق المدنية والسياسية أو الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية .

ويخشي المركز أن يكون إحجام العديد من حكومات الدول العربية عن التصديق أو الانضمام لبعض التعهدات الدولية ،وعدم تفعيل الحقوق والحريات الأساسية التى أوردها الاعلان العالمى لحقوق الانسان وفعلتها ما تلته من تعهدات ، فيما يطلق عليه الشرعة الدولية لحقوق الانسان  ، رغبة هذه الحكومات في ، استخدام عقوبة  الاعدام والمحاكمات العسكرية لتصفية الخصوم السياسيين ، وملاحقة نشطاء حقوق الانسان ومحاكمتهم عسكريا ، و تضيق النطاق على حرية الرأى والتعبير ، وكى تظل وضعية حقوق المرأة متدنية لدرجة تحول بينها وبين تولى وظائف قضائية معينة  كوظيفة الادعاء العام مثلا، وعدم الرغبة الصادقة في إنهاء ثقافة الافلات من العقاب .

ويطالب المركز حكومات الدول العربية وبمناسبة الذكرى الخامسة والستين لاعتماد الاعلان العالمى لحقوق الانسان ، بحماية وتفعيل ممارسة الحقوق والحريات الأساسية ، وفاءً بتعهداتها والتزاماتها الدولية .

كما يطالب المركز هذه الحكومات بالتصديق والانضمام الى المواثيق والتعهدات الدولية ذات الصلة سيما البروتوكول الثانى الملحق بالعهد الدولى الخاص بالحقوق المدنية والسياسية بشأن إلغاء عقوبة الاعدام ، وكذلك التصديق والانضمام الى نظام روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية .